مصر النهاردة

المخترع الصغير سعاد جعفر 11عاما

 

سعاد جعفر”.. عنده 11 سنة وبتدرس في أولى إعدادي.. لما سمعت الرئيس “عبدالفتاح السيسي” بيقول في واحد من لقاءاته عن ضرورة تحلية مياه البحر قررت إن يكون ليها دور في الموضوع ده!.. إزاى؟..

“سعاد” ورغم سنها الصغير أساسًا هي بتحب الاختراعات العلمية ونفذت قبل كده كذا مشروع واتكرمت بسببهم أكتر من مرة منهم مثلاً لما أخدت مركز أول على محافظة البحيرة في مسابقة المخترع الصغير وهي عندها 9 سنين، وعملت مروحة كهربائية بتشتغل بالأدبتور، وهو عبارة عن جهاز زي الشاحن لتوفير الكهرباء، وبعدها غسالة كهربائية بنفس الفكرة.. يعني بنتكلم عن عقلية مبتكرة من صغرها.. بالتالي لما قررت إن يكون ليها دور في تحلية مياه البحر ماكنش الموضوع جديد عليها بس كان ناقصها الفكرة اللي ما أخدتش وقت طويل خالص واستوحتها من عملية التقطير.. نفذت الفكرة وكانت عبارة عن خزان بتحط فيه المياه المالحة.. ستة لتر مياه عليهم كيسين ملح وبتسخنها بالهيتر، وبعد كده المياه بتطلع من خلال السربنتينة على هيئة بخار، وبتتجمع في فنطاس، وأخيراً بتعمل عملية تبريد بسربنتينة تانية بمروحة، وبيطلع لها المياه عذبة!..

“سعاد” صممت ونفذت ده بمكونات في غاية البساطة وبدعم كامل من والدتها اللي شجعتها ووقفت جنبها ده غير مساعدات بعض أصحاب الورش.. بتقول والدة “سعاد” في حوار مع الصحفية “إلهام عبدالرحمن”: (هي رسمتلي رسم كروكي وقالت لي يا ماما أنا عايزة كذا وكذا، وأنا فهمت طلباتها ونزلنا نشتريها، أنا مؤمنة بيها وبشجعها دايماً، ولما نزلت للورش وأخدتها معايا، الأسطوات بقوا يقولوا لها أنت عايزة أيه يا بنتي ويساعدوها بدون مقابل، ونفسي تحصل على براءة اختراع لفكرتها)..

بنوتة جميلة وعقلها كبير بتأكد إن العبقرية أو الدماغ المميزة مالهاش علاقة بالسن خالص.. ربنا يحفظها لأسرتها ولبلدها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى