منوعات

كَيْفَ تَكُونُ ناجِح ومؤثر فِي تَطوير مَكَان عَمَلُك

بقلم مهندس شريف توفيق أَن خَوْض مَعْرَكَة تَطوير الْمَكَان يَتَطَلَّب مِنْك أَنْ تَكُونَ قويًا وصامدًا ، ومثابرًا ، وَذَا لِياقَة مَعْنَوِيَّةٌ عَالِيَة ، حَاوَلَ أَنْ تَرْتَقِي بأخلاقياتك وقيمك ، حَافَظَ عَلَى توازنك ، ثق تمامًا إِنَّك ستخوض منازلات مِن الْعِيَار الثَّقِيل ، فَالطَّرِيق لَنْ يَكُونَ سالكًا وَلَا سهلاً وَلَا مفروشًا بِالْوُرُود ، الْحُفَّاظُ عَلَى مبادئك سيتطلب مِنْك الْمُقَاوَمَة الْجَادَّة ، وَمُوَاجَهَة الْمَوَاقِف بِكُلّ ثَبَات ، فَلَنْ تَجِدَ بِيئَة عَمِل خَصِبَةٌ للتطوير وَلَا مِثَالِيَّة لِلْعَمَل ، بَل ستجدها مَلِيئَة بالمعوقات والتحديات وَهُنَا يُولَد الْقَادَة الحقيقيون . .
كُنّ شجاعًا وَلَا تَنْظُرْ إلَى ضَعْفِ مواردك وَقِلَّة إمكاناتك ، بَل اُنْظُر لِكِبَر طموحك وَعُلُوّ هِمَّتَك ، وَلَا تَلْتَفِتْ للمثبطين وَذَوِي الْهِمَم الدُّنْيَا ، لَا تَأَبَّه بِهِم ، وَلَا تُسْتَمَع إلَيْهِم ، تجاهلهم وَلَا تمنحهم أَيْ مِسَاحَةُ مِنَ تفكيرك وَلَا مِنْ وَقْتِك ، أَعْرِف دائمًا أَنَّ هُنَاكَ مَنْ يَخْتَبِئ فِي الجحور ويحاول أَن يئد كُلُّ فِكْرَةٍ طُمُوحِه ، ويشوه كُلّ إِنْجاز فَرِيد ، ويحاول أَنْ يَبْنِيَ مجدًا شخصيًا عَلَى حِسَابِ الْآخَرِين ، وَأَصْل الْمُضِيّ قدمًا نَحْو الْإِمَام ، أَصْنَع لِنَفْسِك جدارًا مِنْ فُولاَذٍ ، تَحْمِي بِهِ إرَادَتُك وطموحك .
اعْلَمْ أَنَّ هُنَاكَ أناسًا قَدْ لَا يُعْجِبُهُم نَجَاحُك وَلَا ثقتك بِنَفْسِك وَلَا قُوَّةَ إرَادَتُك ، سَوْف يَسْعَوْن فِي التَّأْثِيرِ عَلَيْك بانتقادهم وَلَيْس نَقْدِهِم ، كُنّ ذكيًا فِي تعاطيك مَعَ النَّقْدِ ، فَهُنَاك نَقْد يُرَادُ بِهِ تقويمك وتحفيزك فَعَلَيْك أَنْ تَعْمَلَ بِهِ وتستفيد مِنْه وَتُصْنَعُ مِنْهُ داعمًا فِي رحلتك الطَّوِيلَة ، وَهُنَاك آخَر يُرَادُ بِهِ إعاقتك وتحطيمك فتجاهله ، وانزعه مِن قاموسك ، وَلَا تَدْعُه يُؤَثِّرُ فِي معنوياتك ، وَلَا تَلِفَت إلَى الْوَرَاءِ ، فالعداء الْمَاهِر يَضَع عَيْنَيْه عَلَى خَطِّ النِّهَايَة . .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى