حوادث

تفاصيل اولي جلسات محاكمةثلاثة متهمين بقتل فتاة المول بكفر الدوار

عقدت محكمة جنايات الإسكندرية الدائرة 35 ، اليوم الأربعاء أولى جلسات المتهمين في واقعة قتل” نجلاء نعمة الله” بمول تجاري بمدينة كفر الدوار و المعروفة إعلامياً بـ” فتاة المول” .

وقال أسامة عطية إبراهيم، محامي المجني عليها، في تصريحات خاصة  انه بداية الجلسة طلب القاضي سؤالهم المتهمين عن القضية، فإعترف المتهم الثاني “القاصر”علي المتهمة” نورهان” هي التي قامت بقتلها ومعها المتهم الأول وبسؤال المتهم الأول أجاب أن القاتل هو المتهم الثاني “القاصر”ومعه الفتاة، وبذلك إعترف المتهمين علي أنفسهم، مضيفا ان المحكمة قررت تأجيل القضية لجلسة 6 ديسمبر 2021، لتفريغ مقاطع فيديو الجريمة، ومناقشة شهود الإثبات واستكمال باقي الأدلة .

وأضاف أن دفاع المتهمين طلبوا عرض المتهم الثاني “القاصر”علي الطب الشرعي لأنه يعاني من إضطراب نفسي حاد، وأكد دفاع الحق المدني أنه واثق في هيئة المحكمة الموقرة وفي قراراتها لأنهم عدل الله في الأرض وواثق في القضاء المصري الشامخ العادل .

وقال المحاميان هشام إبراهيم و سيف العجاري، أنه بإعتراف المتهمين علي أنفسهم في قاعة المحكمة وهو أكبر دليل علي إدانتهم لأنهم في قاعة المحكمة

ومن جانبها أكد والد الشهيدة نجلاء نعمة الله أنه فوض الأمر لله وللقضاء العادل الشامخ الذي لا يظلم عنده أحد.

وترجع أحداث الواقعة عندما تلقى اللواء أحمد عرفات، مدير أمن البحيرة، إخطارًا من العميد عادل محجوب، مأمور قسم كفر الدوار، من الأهالي، يُفيد بالعثور على جثة فتاة عشرينية، بها أثار كدمات على الرأس ومُلاقاة على الأرض داخل عيادة طبيب عيون خاصة بمبني السفير مول بدائرة المركز.

على الفور انتقل رجال المباحث برئاسة الرائد أحمد المسيري، رئيس مباحث القسم، لمكان الحادث وتبين أن الجثة لفتاة تُدعى ” نجلاء. ن. ا” 19 عام ومقيمة بقري القرنشاوى دائرة المركز، وتعمل مساعد طبيب بالعيادة موقع الحادث،و تم فرض كردون أمني حول موقع الحادث وغلق المبني لحين وصول النيابة العامة، والذي قررت بنقل الجثة لمشرحة مستشفى كفر الدوار العام.

ووجه مدير أمن البحيرة بتشكيل فريق من ضباط البحث الجنائي لسرعة كشف غموض الواقعة وضبط مرتكبيها، وكثف ضباط المباحث الجنائية بقسم شرطة كفر الدوار جهودهم لكشف غموض الحادث وكشف مرتكبيه.

ونجحت الجهات الأمنية بمحافظة البحيرة ، في ألقي القبض علي 3 أشخاص، مقيمين بمحافظة البحيرة ، وهم نورهان جميل سعد، و مصطفى خميس عبد النبي، و محمد عشماوي جلال سعد سالم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة.

و أصدرت النيابة العامة برئاسة المستشار حمادة الصاوي النائب العام، بيانا ، متضمنا نتائج التحقيقات التي انتهت إليها النيابة العامة، في قضية قتل «نجلاء شهيدة الغدر»، التي اشتهرت إعلاميا بـ«فتاة المول»، أنّ كاميرات المراقبة في مسرح الجريمة، المثبتة داخل إحدى العيادت في أحد المولات بمدينة كفر الدوار، سجلت تفاصيل واقعة مقتل «نجلاء»، رغم قطع أحد المتهمين الثلاثة بعد تأكدهم من وفاة المجني عليها، أسلاك الكاميرات، ظناً منه أنّه سيمحي بذلك آثار جريمتة، أو أي دليل أو خيط يقود لكشف هويتهم.

ولم يدرك المتهم، أنّ الكاميرات بالفعل كانت سجلت فصول الجريمة تفصيليا، منذ دخول الجناة إلى العيادة حتى تنفيذ جريمتهم ومغادرتهم للمكان، الأمر الذي أدى إلى اعتراف المتهمين بارتكاب الواقعة، بعد مواجهتهم بها، بالإضافة إلى أدلة الطب الشرعي، وتقرير الأدلة الجنائية.

عندما خططت المتهمة وتدعى «نورهان»، للتخلص من صديقتها «نجلاء»، التي جمعتهما صداقة، فضلا عن المشاركة في العمل بإحدى العيادات الطبية منذ 4 سنوات، إلاّ أنّ الخلافات التي نشبت بين المتهمة والمجني عليها، زرعت الغيرة والحقد داخل نفس «نورهان»، بالإضافة إلى تميز الضحية عن المتهمة في العمل، لتختمر في رأس الأخيرة فكرة قتلها والتخلص منها، وأعدت لذلك الأدوات اللازمة واستعانت بشخصين لتنفيذ مخططها.

ذكرت النيابة في، أنّ البصمات الوراثية التي تم العثور عليها ورفعها من مسرح الجريمة، التي شملت بعض قصاصات الشعر، بالإضافة إلى نصل السكين المستخدم في طعن الضحية، وملابس وحذاء أحد المتهمين، والدماء والخلايا التي وجدت في قلامات أظافر المجني عليها، تطابقت مع البصمات الوراثية لأحد المتهمين، لتكتمل بذلك أدلة الإدانة، ويتم توجيه تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، إلى المتهمين الثلاثة، حيث اعترفوا تفصيليا بارتكاب الواقعة، وتمت إحالتهم إلى الجنايات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى