حوادث

عمه وسر الـ 2 مليون القصة الكاملة لتحرير طفل المحلة “زياد”

كشف الطفل زياد البحيري، الذي نجحت قوات أمن الغربية في تحريره صباح امس الثلاثاء، تفاصيل واقعة اختطافه من قبل ملثمين في مدينة المحلة الكبرى، والتي انتشر مقطع فيديو يوثقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي يوم الأحد.
قال “زياد” إن الملثمين أخبروه أنهم اختطفوه انتقامًا من عمه “قالوا لي عمك بدأ معانا بالغلط ولازم ناخد ٢ مليون عشان نرجعك”.
وأضاف “زياد” راويًا تفاصيل احتجازه: “بعد شوية غيرنا العربية وكان راكب معايا ٣ أشخاص وروحنا بيت مهجور وقعدوني فيه لوحدي وكان معي شخص واحد فقط في المنزل يمنع تحركي أو كلامي”.
وتابع: “كان يوجد شخص يدعى رضا بيجي يقعد معايا وقت الغداء.. قال لي مش هتروح غير لما ناخد ٢ مليون عشان عمك حمادة غلط فينا ولازم تدفع أنت وأبوك ثمن غلطه”.​
كان هذا قبل أن يتفاجئ “زياد” في ساعة متأخرة من مساء الإثنين بقوات الأمن تقتحم المنزل لتحريره، والقبض على الشخص المرافق له.
ونجحت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، مستعينة بالتقنيات الحديثة وتتبع خط سير الجناة وفحص كافة الملابسات المحيطة بالواقعة التي تناولتها مواقع التواصل الاجتماعي، في ضبط مرتكبي واقعة اختطاف طفل المحلة “زياد البحيري” وإعادته لأسرته.
اختطف زياد الأحد من أمام أحد المحال، من قبل ملثمين اقتادوه إكراهًا إلى سيارة فروا بها، بينما تعرضت والدته للسحل أثناء محاولتها تحريره، في واقعة وثقتها كاميرات مراقبة، وانتشر مقطع فيديو بها في صفحات التواصل الاجتماعي.
وفي وقت سابق، عُثر على سيارة مطابقة لمواصفات تلك التي استخدمها الملثمون في اختطاف الطفل زياد، أثناء تواجده رفقة والدته داخل محل على الطريق الدائري بالمحلة الكبرى، إلا أن السيارة وجدت “متفحمة بشكل تام”؛ وفق ما أوضحه المصدر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى