اخبار محلية

البريد المصرى يفوز بعضويه مجلس ادارة الاستثمار البريدى

فازت مصر ممثلة في البريد المصري، بعضوية مجلسي الإدارة والاستثمار البريدي لمدة 4 سنوات في الانتخابات التي أجراها اتحاد البريد العالمي خلال دورته السابعة والعشرين المنعقدة خلال الفترة من 9 حتى 28 أغسطس بأبيدجان.

وأوضح الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن فوز مصر بعضوية مجلسي الإدارة والاستثمار البريدي باتحاد البريد العالمي، يعكس تقدير المجتمع الدولي لمكانة مصر ودورها الريادي ومشاركتها الفاعلة في المحافل الإقليمية والدولية لتطوير السياسات البريدية بما يتواكب مع تنامى دور المؤسسات البريدية حول العالم، والتي أصبحت تقدم إلى جانب الخدمات البريدية؛ خدمات متنوعة تمثل قيمة مضافة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المجتمعات.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت، أن الفوز بالعضوية يجسد نجاح استراتيجية الدولة لتطوير البريد والاستثمار الأمثل لإمكانياته وتعظيم دوره الإقليمي والدولي، موضحا أن البريد المصري يشهد طفرة كبرى من حيث مضمون الخدمات المقدمة للمواطنين ومستوى جودتها بما يتواكب مع المعايير العالمية؛ مشيرا إلى الدور الحيوي للبريد المصري في دعم خطط الدولة للتحول إلى مجتمع رقمي متكامل باعتباره أحد قنوات مصر الرقمية، وركيزة أساسية لتنفيذ استراتيجية الدولة لتعزيز الشمول المالي.

كما وجه وزير الاتصالات، التهنئة لقيادات البريد المصري والعاملين به؛ متمنيا لهم دوام النجاح والتوفيق.

ومن جانبه؛ صرح الدكتور شريف فاروق رئيس مجلس إدارة البريد المصري، بأن الانتخابات هذا العام شهدت منافسة كبيرة بين البلدان الأعضاء؛ وحصلت مصر على المركز الأول من حيث عدد الأصوات وأظهرت نتائج فرز الأصوات حصول مصر على المركز الأول بواقع 134 صوتا وجاءت كينيا في المركز الثاني بواقع 124 صوتا وتنزانيا في المركز الثالث بواقع 123صوتا، الأمر الذي يوضح مكانة مصر على المستويين الأفريقي والعالمي.

وأشار الدكتور شريف فاروق، إلى أن المجلسين الذين فازت بهما مصر اليوم لهما أهمية خاصة حيث أنهما يقومان بوضع أسس العمل البريدي الدولي، بالإضافة إلى تمكين البريد المصري من المساهمة في وضع استراتيجيات العمل البريدي الدولي والاستفادة منها في النقلة النوعية التي يشهدها البريد المصري حالياً؛ لافتًا إلى أن عضوية مصر في المجلسين ستساهم في إرساء السياسات البريدية العادلة التي تدافع عن مصالحها ومصالح البلدان العربية والأفريقية في ظل التغيرات والتحديات الفارقة المتوقع أن تشهدها الساحة البريدية مع تطور معطيات السوق البريدي واختلاف مقومات العمل به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى