الفن

حسن يوسف عن اخر مقابلة مع السندريلا سعاد حسنى

يقول حسن يوسف عن اخر مقابلة مع السندريلا سعاد حسن

” كان ابنى محمود مسافرا إلى لندن للدراسة، فسافرت معه حتى أرتب له الإقامة فى فندق مصرى كان مديره صديقى، ووصلنا الفندق قبل المغرب بقليل، وفوجئت أثناء وقوفى بالرسيبشن بسيدة ممتلئة تجلس على كنبة، وتقول لى «إزيك يا حسن»، ولم أعرفها وتعجبت من أنها تعرفنى وتنادينى دون ألقاب، فإذا بها تقول لى: «مش عارفنى يا حسن أنا سعاد حسنى»، وشعرت بأن دش مياه بارد سقط فوق رأسى فأخذتها بالحضن واعتذرت لها بأن هذا تأثير الصيام والسفر حتى أخفى الحرج، وشعرت بأننى أخطأت خطأ كبيرا لأننى لم أعرفها، بسبب تغير شكلها وهيئتها، وكانت وقتها مصابة بالعصب السابع وترتدى ملابس بسيطة، فعرفتها على ابنى محمود، وقلت لها: ما تتحركيش أنا هطلع الشنط الغرفة وأنزل نفطر سوا، ونزلت فلم أجدها وقالوا لى أخذت تاكسى ومشيت، فانتظرتها وسألت عنها طوال اليوم والأيام التالية ولم تعد “

و صحفى من الصحف الصفراء حب يعمل شو على حساب اسم كبير زى سعاد فكتب مقال بعنوان ” سعاد حسنى تتسول العلاج ” واللى كان سبب كبير المقال ده فى اكتئاب سعاد و اللى اتعالجت منه فى باريس و لندن عند اكبر دكاترة الطب النفسى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى