الأخبار

بايدن: أفغانستان انهارت أسرع مما توقعنا.. ومهمتنا لم تكن بناء دولة أو خلق ديمقراطية

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الاثنين، أن انهيار الحكومة الأفغانية وسيطرة حركة طالبان على البلاد حدثت أسرع مما توقعت الحكومة الأمريكية، وألقى باللوم على القادة السياسيين والجيش والأفغاني، مضيفا أن مهمة الولايات المتحدة في أفغانستان “لم تكن بناء دولة أو خلق ديمقراطية مركزية”.

وبدأ بايدن خطابه بالقول إن الوضع في أفغانستان “يتطور بسرعة”، مضيفا أن فريق الأمن القومي بالبيت الأبيض “يراقب عن كثب الوضع على الأرض” في أفغانستان.

وقال بايدن إنه يريد تذكير الأمريكيين “كيف وصلنا إلى هنا وما هي مصالح أمريكا في أفغانستان”. وأضاف أن مهمة أمريكا في أفغانستان التي بدأت قبل عقدين من الزمان “لم يكن من المفترض أن تكون بناء دولة أو خلق ديمقراطية مركزية… مصلحتنا الوطنية الحيوية الوحيدة في أفغانستان تبقى اليوم كما كانت دائمًا، منع هجوم إرهابي على وطننا”

وتابع بايدن بالقول: “ذهبنا إلى أفغانستان منذ ما يقرب من 20 عامًا بأهداف واضحة: الحصول على أولئك الذين هاجمونا في 11 سبتمبر 2001، والتأكد من أن القاعدة لا يمكنها استخدام أفغانستان كقاعدة لمهاجمتنا منها مرة أخرى. لقد فعلنا ذلك”.

وأقر بايدن بأن انهيار الحكومة الأفغانية وسيطرة طالبان على البلاد حدث بسرعة أكبر مما توقعته الحكومة الأمريكية، مما أدى إلى اندلاع الأزمة المستمرة أمام العالم.

ورفض بايدن التراجع عن قراره بإنهاء المهمة القتالية للجيش الأمريكي في أفغانستان، حيث خاضت الولايات المتحدة أطول حرب في البلاد، وأنفقت أكثر من تريليون دولار على حد تعبيره.

وألقى بايدن باللوم على القادة السياسيين في أفغانستان والقوات المسلحة الأفغانية لعدم التصدي لهجوم طالبان السريع الخاطف الذي أعادهم إلى السيطرة بعد عقدين من الحرب.

وقال بايدن: “أنا أقف بشكل مباشر وراء قراري. بعد 20 عامًا، تعلمت بالطريقة الصعبة أنه لم يكن هناك وقت مناسب لسحب القوات الأمريكية. لهذا السبب ما زلنا هناك، كنا واضحين بشأن المخاطر، خططنا في كل حالة طارئة. لكنني وعدت الشعب الأمريكي دائمًا بأن أكون صريحًا معكم”، وأضاف: “الحقيقة هي أن هذا حدث بسرعة أكبر مما توقعنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى