حوادث

بعد 4 سنوات من الغربة.. زوجته تستولى على 5 ملايين جنيه وتتزوج من آخر

لم يجد حسن. أ، سبيلاً يلجأ إليه إلا محكمة الأسرة بإمبابة، ليقيم دعوى نشوز على زوجته إيمان. ح، بسبب استيلائها عل ممتلكاته خلال غربته، بعد زواج دام فقط 4 سنوات ونصف.بدأ الزوج عريضة الدعوى “سافرت إلى إحدى الدول العربية، بعد زفافي بعدة أشهر، بحكم طبيعة عملي كمهندس، فعرضت عليها السفر معي لكنها رفضت لتبقى مع أهلها، وبدأت في إرسال الأموال لتقوم بشراء أرض لبناء منزل مكون من 3 طوابق وتشطيبه بشكل كامل، حتي نعيش فيه سويا في حال عودتي من الخارج”. وقال الزوج “أخبرتني أمي أكثر من مرة بسلوك زوجتي السيئ خلال سفري لكنني لم أصدقها، لم أتخيل أنها تقوم بخيانتي كل هذه المدة وأنا أعمل من أجلها، حتي نتمكن من العيش في مستوي أفضل، وإدخال أولادنا مدارس أفضل”.ويكمل الزوج شكواه بكلمات تملؤها الحسرة “عدت على أمل أنها تنتظرني وأنها قامت ببناء حلمنا الذي وعدتني بتحقيقه، لكن لم يحدث شيء، بل وجدتها مقيمة قضية خلع منذ أول عام من سفري، ومتزوجة عرفيا بمعرفة أهلها من رجل آخر، ولم تخبر أحدا من عائلتي بقضية الخلع، لأستمر في إرسال الأموال، وأيضاً قامت بالاستيلاء على ثلاثة ملايين جنيه، وقطعه أرض، وأنها قامت ببيع شقة الزوجية وشراء أخري لتعيش فيها بعيدا عن أهلي حتي لا يكشفها أحد، لتعيش مع زوجها الثاني بأموالي”. وقال الزوج: قمت بتحرير محضر ضد زوجتي بأصل الحوالات التي أرسلتها لها على مدار ٤ سنوات بمبلغ ثلاثة ملايين جنيه مصري “حوالات بالدولار” لشراء أرض ولبناء عمارة 3 أدوار وتشطيبها بالكامل. وتابع الزوج “لم أجد حلا للمأساة التي أعيش بها، فطلبت منها أن ترد لي أموالي ولجأت لأهلها، لكن يحدث شيء غير أنها طردتني من منزلي، ورفع زوجها الثاني سلاحا أبيض في وجهي وهددني بالذبح، وعندما قمت بتحرير محضر ضدده، لاحقتني بالدعاوي، والاتهامات الكيدية، لدرجة استدعائها بلطجية للتعدي علي بالضرب عندما طالبت بدخولي إلى منزلي، وفضحتني بين عائلتي، وهددتني بالحبس وغدرت بي وشوهت سمعتي، ونشرت اتهامات كاذبة ضدي، ولاحقتني بالدعاوي القضائية، لتتحول حياتي إلي جحيم”.أجلت المحكمة نظر الدعوى لجلسة أخري للاستماع للزوجين ومناقشتهما فيما قال فى صحيفة الدعوى.يذكر أن صدور حكم النشوز يجعل الزوجة فى موقف المخالفة للقانون والمخطئة فى حق زوجها مما يسقط حقها فى نفقة العدة والمتعة، ويحق للزوج استرداد ما أداه من مهر ومتاع إذا ما تم تفريقها بحكم قضائي كونه يثبت أن الخطأ كله من جانب الزوجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى