Uncategorized

بطريرك الكاثوليك: الدولة تراعي جيدا حقوق الإنسان بتطبيق مفهوم المواطنة

قال نيافة الأنبا باخوم، نائب بطريرك الكاثوليك، إن كل مواطني مصر يحتفلون بأعياد القيامة كما يحتفلون بشهر رمضان الكريم، لافتا إلى أن مراسم الاحتفال بقداس القيامة المجيد لهذاالعام جاءت مختلفة بسبب وجود أزمة فيروس كورونا، كما جاءت أفضل من العام الماضي الذي لم تستطع الكنيسة فيه تدشين الاحتفالات تماما جراء الجائحة

وأضاف «باخوم» خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «الآن» المذاع على فضائية «إكسترا نيوز»، أن احتفالات العام الجاري بالعيد جاءت عبر قدوم جزء من شعب الكنيسة للاحتفال، مع الالتزام بنسبة الـ25% من مساحة كل كنيسة، كعدد مسموح به لأداء صلاة العيد، وكذا الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الدولة من قبل.

وأوضح أن الدولة المصرية تراعي جيدا حقوق الإنسان عبر تطبيق مبدأ المواطنة على الجميع بغض النظر عن الدين أو اللون أو العرق أو أي شيء قد يفرق الأشخاص عن بعضهما البعض ما دام جميعهم مواطنون في نفس البلد، وهو ما ينص عليه الدستور المصري الجديد.

وأكد أن الرغبة والإرادة السياسية الموجودة في الدولة حاليا تسعي لتقديم هذا الفعل، عبر تثبيت المواطنة في القانون والإجراءات التي تؤخذ في هذا الإطار، وكذا تغيير الفكر الذي قد يستغرق فترة طويلة حتى يصل لكل أنحاء الدولة وأطراف الشعب بكل فئاته، «إحنا مشينا مسيرة كبيرة جدا».

وأشار إلى أن قوانين الدولة حاليا تعمل في اتجاهين، الأول تقنين أوضاع الكنائس التي تم بناؤها بدون الحصول على تراخيص لاستحالة وصعوبة الحصول عليها ماضيا، كما أن القانون الحالي أصبح يساعد وييسر في بناء الكنائس بشروط وقواعد معينة وجميعها بسيطة، بخلاف المشاركة في قانون الأحوال الشخصية المحافظ على عقيدة كافة الطوائف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى