أخبار العالممصر النهاردة

بالقلم والمسطره( تنتهي مهلة الأربعين )

اليوم السادس عشر من أبريل موعد نهاية مهلة الأربعون يوما التي منحها الرئيس السيسي لنهاية المفاوضات مع إثيوبيا إبان زيارته التاريخية للسودان في السادس من مارس الماضي ( مهلة الخط الأحمر ) ..
وكان نصها : –
(اتفقت مصر والسودان على تحديد 15 أبريل موعدا نهائيا للوصول إلى اتفاق ملزم مع إثيوبيا بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة) ..
وبنهاية هذه المدة ليس معناه شن حرب عسكريه عاجله علي إثيوبيا. لكن يعني أنه لا مفاوضات مباشرة مع الجانب الإثيوبي بعد هذا التاريخ. بدون شراكه دولية.
ونقل الموضوع برمته كاملا أمام المجتمع الدولي ( مجلس الأمن الدولي و الجمعية العامة للأمم المتحدة ومنظمة الإتحاد الافريقي والمنظمات الدولية المعنية ) ليكونوا شهودا وشركاء في إيجاد حلولا عادلة لتلك الأزمة ووضع المجتمع الدولي أمام مسئولياته.
وكأن الرئيس السيسي يعلم بمجريات الأمور مسبقا وما ستؤول إليه تلك المفاوضات فقد تأكدت حساباته بالقلم والمسطره في توقيتات محدده وتيقن الجميع من سوء النوايا الإثيوبية وما تكنه لمصر هي ومن يعاونها في هذا الملف الشائك.
يتزامن ذلك مع حزمة التصعيدات والتحريض من جانب إثيوبيا وتصريحاتها الاستفزازية المتلاحقه للايقاع بمصر في شرك وخطأ قد يكلفها الكثير. لكن المفاوض المصري العبقرى الرزين والقيادة السياسية المصريه الحكيمة تنسف كل تلك التحريضات بكل هدوء وثبات وتجاهل قاتل لهم .
قد تطول جولات الأسد المصري سامح شكري المكوكيه والتي يطوف بها بلدان عده لعرض قضيته بقوة ووضوح في رسالة تحمل معاني كثيرة لكل الاطراف الدوليين ليضع كلا في موضعه أمام تحدي سافر وتعنت إثيوبي متغطرس جاهل تم وضعه كرأس حربه للايقاع بمصر لكن هيهات أن يحدث ذلك علي طريقتهم التي استخدموها مع دول أخري..
من هنا اناشد الجميع بالوقوف في صلابة وثقة خلف القيادة السياسية المصريه ودعمها ومساندتها بكل ماهو ممكن لأن الحدث جلل والعدو متعدد الأطراف والوجهات والأهداف فمصر تحارب العالم من أجل قضايا متعددة ومختلفه.
حفظ الله مصر وشعبها وجيشها وامنها وامانها
حفظ الله قادتها وقيادتها
حفظ الله الوطن من كل سوء
تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى