Uncategorized

الخوف _ بقلم سوسن ابراهيم

الخوف.

بقلم سوسن إبراهيم.

كم كنت اعشق الكتابة في السنوات الأولى من عمرى،وكم عملت باستخدام القلم في السنوات المتقدمة منه.
إذا ما هو سبب خوفى الشديد الذى أشعر به الآن.
هل خائفة من الإفصاح عما هو بداخلى من أفكار مشتته.
ام هو خوف حقيقى،من كتابة الأحداث،وسرد الواقع المر المأسف،وكتابته على الأوراق و وضع الحال السئ أمام المرآة.
وإظهاره بوضوح.
يقينى بالله هو من جعلنى اكتب.
الخوف. سمه من سمات العصر ،او أحد سماته البارزة للاسف.
خوف من فقدان وظيفة مرموقة،او خوف من فقدان رزق،او
خوف من الغد بكل معالمه.

خوف وقلق والسبب مجهول نوعا ما.
اين الراحة النفسية التي كان يتمتع بها آبائنا و أجدادنا،واين كلمة الحمدلله التى كانت تخرج من القلب.

عامل ايه ياعم فلان.الحمدلله يابنى مادمت لاقى قوت يومى ليا ولاولادى وهذا يكفيني،ويقبل يده وش وظهر كما كانو يفعلون في الماضي.

اين هذه الراحة الآن.
ياريت محدش يقول تطور الأجيال،ولا متطلبات العصر ذادت،ولا الأعباء كثرت،ولا أساليب المدنية الحديثة.
لا والله. ابحث داخل نفسك بصراحةو وضوح ،ستجد أن السبب ،ليس هذا كله.ولكن…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى